يوم الأحد 5:13 صباحًا 20 سبتمبر، 2020

حكم الافطار في رمضان عمدا

الافطار برمضان عمدا

يسأل الكثير من الأشخاص عن حكم من افطر بشهر رمضتن بالإسلام، و هذا عن تعمد، و ما الواجب عليه فعله.

الصيام بالإسلام

يعد صوم رمضان الركن الثاني من اركان الإسلام التي يتم فيها دين المرء، و يتعبد بها؛ تقربا لله تعالى-، و ربما و ردت بفضله، و ثوابه الكثير من

الأحاديث التي تجعل المسلم حريصا عليه؛ لاغتنام ذلك الثواب،[١] اما ما يترتب على عدم اتيان ذلك الركن المهم، فسيتم بيانه، و بيان حكمه فيما يأتي:

حكم الإفطار عمدا برمضان لا بد على المسلم من المحافظة و الحرص على اركان الإسلام، و منها صيام رمضان الواجب، قال رسول الله صلى الله

عليه و سلم-: بني الإسلام على خمس، شهادة ان لا اله الا الله، و أن محمدا عبده و رسوله، و إقام الصلاة، و إيتاء الزكاة، و حج المنزل، و صوم رمضان)؛

[٢] فلا يجوز للمسلم ان يفطر بشهر رمضان الا لعذر؛ من مرض، او سفر، و نحو ذلك؛ فتعمد افطار يوم من رمضان بغير عذر يعد كبار من كبائر

الذنوب*[٣] التي تستوجب التوبة الصادقة، و الإكثار من الاستغفار، و الأعمال الصالحة، و الندم على ما فات من التقصير، و قضاء ما افطره سابقا، و إطعام

مسكين عن تأخير كل يوم بقضاء صيامه ان لم يقض بالعام ذاته.[٤][

ما يترتب على من افطر عمدا برمضان تترتب على من افطر عامدا و قاصدا برمضان عدة احكام، بيانها و تفصيلها فيما يأتي: الإثم يترتب على من

أفطر برمضان بدون عذر الإثم؛ لاقترافه كبار من الكبائر؛ بانتهاكه حرمة الشهر، و تعمدة اخراج العبادة عن و قتها، و لفعله ما لا يحل، و ذلك بحال

أنه افطر دون ان يصبح مستحلا لفطره، اما الاعتقاد بعدم فرضية الصيام برمضان، فهو يعد من الأمور التي تظهر الإنسان من الإسلام..[٦]

القضاء مطلقا القضاء: هو ان تنتفي امكانية اداء العبادة بو قتها، فتؤدى بغير و قتها المحدد لها شرعا، و القضاء يترتب على الوجوب المقيد بوقت،

أما الواجب الذي لا يقيد بوقت، فيمكن اداؤه باي و قت، و لا يجب به القضاء.[٧] و يلزم من يفطر يوما من شهر رمضان؛ عامدا، بغير عذر شرعي، ان

يقضي يوما عوضا عن هذا اليوم بعد شهر رمضان، و ذلك هو الحكم بافطار الفرض مطلقا.[٨]

حكم الافطار برمضان عمدا

 الافطار برمضان عمدا

صور

33 views