رؤية الرسول في المنام

الحلم بمشاهدة الرسول عليه الصلاة و السلام فالمنام 
يالة من ظ و فير الذي يشاهد النبى عليه الصلاة و السلام فالمنام حيث ان ذلك يعد من احلى و أحلى الأحلام على الإطلاق،

 


يقول كثير من علمائنا انه من الممكن ان نرى
رسول الله ﷺ فالمنام و أن مشاهدتة فالمنام حقيقة؛

 


لأن الشياطين لا يقدرون على  ان يتمثلوا بشخصيه الرسول ﷺ،

 


وهل كهذا الدين شرك ام لا؟
الجواب: ذلك القول صدق و هو من عقيده المسلمين و ليس به شرك؛

 


لأنة ربما اتضح عن النبى صلى الله عليه و سلم انه قال: «من شاهدنى فالمنام فقد رآنى فإن
الشيطان لا يتمثل فصورتي» مؤكد على صحته.

 


فهذا الحديث الصحيح،

 


يدل على انه صلى الله عليه و سلم ربما يشاهد فالنوم،

 


وأن من رآة فالنوم على صورته
المعروفة فقد رآه،

 


فإن الشيطان لا يتمثل فهيئته،

 


ولكن لا يلزم من هذا ان يصبح المشاهد من الصالحين،

 


ولا يجوز ان يعتمد عليها فشيء يقابل ما علم من الشرع،

 


بل
يجب عرض ما سمعة الحالم من النبى من اوامر او نواة او خبر او غير هذا من الأشياء التي يسمعها او يراها الرائى للرسول صلى الله عليه و سلم  علي الكتاب و العقيدة
الصحيحة،

 


فما و افقهما اواحدهما قبل،

 


وما عاكسها اواحدهما ترك؛

 


لأن الله سبحانة ربما اتم لهذه الأمه دينها و أتم عليها النعمه قبل و فاه النبى عليه الصلاة و السلام ؛

 


 


فلا
يجوز ان يقبل من احد من الناس ما يعاكس ما علم من شرع الله و دينه،

 


سواء كان هذا من طريق الحلم او غيرها و ذلك محل اجماع بين اهل العلم المؤخذ بهم.

رؤية الرسول فالمنام

الحلم بمشاهدة الرسول عليه الصلاة و السلام فالمنام 


 

214 views

رؤية الرسول في المنام