يوم الأربعاء 10:54 صباحًا 21 أكتوبر، 2020

رسائل حب قصيرة

آخر تحديث ب23 اغسطس 2020 الأحد 3:04 مساء بواسطة شيخه الشيوخ

 رسائل حب رائعة

أجمل شئ ممكن ان عبر من خلاله عن الحب الذي نكنه الى الطرف الآخر هو كتابة رسائل حب قصيرة.

أجمل رسائل الحب

إنت اغلى ما بعالمي، و أروع ما بحياتي، و أجمل ما بحياتي. العمر شمعة، و الحب الحقيقي مرة، و الحياة فترة، فتذكر حبي و اخلاصي لك

كافة حياتي. حبك لي و حدي، و اسمك بلسم جرحي، و أنت سر فرحي. حبك مثل نسمة الهواء، لا ممكن العيش من غيرخ. قلبك صافي، و جمالك

غالي، و حبك بقلبي دايم. انت فارس احلامي، و ما لك ايامي، و حب عمري الباقي. امات الحب عشاقا، و حبك انت احياني، و لو خيرت بو طن، لقلت

هواك اوطاني. انت حياتي، انتحب عمري، ببساطة انت نصيبي، و قدر حياتي. مهما تفاوتت الظروف، و تقلبت الأيام، و تفاوتت المقاييس، يبقى حبك

محفور بقلبي، و اسمك عنوان ايامي. ادمنت حبك، و أدمن القلب ذكراك، و ماذا افعل اذا اصبحت نبض قلبي. انت نبض القلب، و حب الروح، و نقاء العقل،

وسعادة العمر. لم تكن صدفة التي جمعتني بك، بل كان امرا سهرت اياما بالتخطيط له ليبدو متقنا جدا جدا كصدفة. لك حبا بقلبي اوسع من

الفضاء، و عشقا يرفع من الأرض الى سابع سماء، لك بعضي و كلي و قلبي و نبضي. اريد ان اعرفك بهذا الوقت انني افكر بك، اشتاق لك لن انكر، و

الأهم من ذلك، اريد ان اخبرك انني احبك جدا. رسائل عاشق الرسالة الأولى: افتقد نفسي، اتفقد عنها فلا اجدها امد لنفسي يداي فلا تلمسني،

أنادي عليها فلا تسمعني، اقول لها متى تأتيني و تسعدني نعم انت ذاتي يا ايها البعيد عني، فيا موجي و لم يبق سوانا اليس الغضب بعيني تراه

فكن لي خير سند و بلغ عني الأحبة سلامي و اشتياقي. الرسالة الثانية: و رب السماوات و الأرض، لم تكن شيئا عابرا بحياتي، فلو كنت بحياتي

شيئا عابرا، ما همني فرحك، و لا راعني حزنك، و لا اوصيت ربي و الدنيا بك خيرا، لو كنت بحياتي جزءا عابرا، ما حدثتك عن الغائب، و لا سر الغائب،

ولا جرح الغائب، و لا انتظار الغائب، لو كنت بحياتي شيئا عابرا، لقفزت من السفينة مع رفاقي، و استعرضت اجنحتي بالطيران، و خلفتك و حيدا

كالمدن المهجورة، كالأوطان الموبوءة، لم تكن شيئا عابرا بحياتي، و لن تكون شيئا عابرا. الرسالة الثالثة: حبيبتي اعشق اسمك، اعشق

همسك، اعشق كل شيء فيك، احبك و يستحيل ان انساك، اغرق بسحر عينيك، اموت شوقا لرؤياك، فهذا ما صنعته يداك، بجنون

أحببتني حبيبتي، و بجنون اهواك، اعلنت للعاشقين انني حين احببتك، زرعت لكي بقلبي نبضا يزيد عن نبضي ينطق اربع حروف، هي احبك.

الرسالة الرابعة: اخبرهم انني احبك، لا بل اعشقك، لا بل اتنفسك، اخبرهم انك روحي، و قلبي، و حياتي، و عشقي، لا بل اكثر، اخبرهم انك مختلف،

أنك اكسجيني، انك تعيش بداخلي، اخبرهم انك روح استوطنت كياني، اني اختنق عندما تبتعد عني، اني احتاجك بشدة دائما، افتقدك

بسرعة، ان يومي دونك كأنه لم يكن، اخبرهم ان عيني لم تعشق يوما غيرك. الرسالة الخامسة: الى الإنسانة التي احببتها حبا لا يوصف، الى من

تربعت بقلبي، و جعلت حبها و ساما على صدري، الى من تعيش ليلي و نهاري، الى بنت احلامي، الى من نقشته الأقدار بقلبي، و حفرت

اسمها بعقلي، و عروقي، الى التي تهواها الروح و الجسد، و إليها تركن الآهات، و الوئام، الى من قضيت معها اسعد لحظات حياتي، اليك يا من تغار

منها الشمس، و القمر، و كل البشر، اليك يا اغلى من عمري، اهديك قلبي و حبي و عمري، لقد اصبحت كل شيء بحياتي. الرسالة السادسة: يا

حبيبي، ايعقل ان تفرقنا المسافات، و تجمعنا الآهات، يا من ملكت قلبي و مهجتي، يا من عشقتك و ملكت دنيتي، حبيبي، عندما انام، احلم اني اراك

بالواقع، و عندما اصحو، اتمنى ان اراك ثانية =باحلامي. الرسالة السابعة: كم هي صعبة تلك الليالي، التي احاول ان اصل بها اليك، اصل الى

شرايينك، الى قلبك، كم هي شاقة تلك الليالي، كم هي صعبة تلك اللحظات التي ابحث بها عن صدرك ليضم رأسي، حبيبي، الشوق اليك

يقتلني، دائما انت بافكاري، و بليلي و نهاري، صورتك، محفورة بين جفوني، و هي نور عيوني، عيناك تنادي لعيني، يداك تحتضن يدي، همساتك

تطرب اذني. قصائد حب قصيرة قصيدة قصة حب تعود القصيدة للشاعر ليث الصندوق، شاعر و كاتب و فنان تشكيلي، ولد ببغداد، انتقل مع عائلته

إلى مدينة كركوك النفطية حيث نشا و ترعرع و أكمل بها دراسته الابتدائية و المتوسطة و الجزء الأكبر من دراسته الإعدادية، بعدها غادرها منتقلا مع

عائلته ثانية =الى بغداد، تظهر بكلية الإدارة و الاقتصاد، عمل اكثر من ثلاثين عاما بالإدارة العامة شغل خلالها عددا من المناصب بمراكز بعض

الوزارات العراقية و آخرها منصب مدير عام بو زارة الثقافة، تقاعد من الوظيفة احتجاجا على تدخلات مستشاري سلطة الاحتلال، و أعلن هذا ببيان

احتجاجي نشر بالصحف المحلية ببغداد، بدا حياته الإبداعية مع بداية سبعينيات القرن المنصرم بنيله الجائزة الأولى بالشعر على طلبة المدارس

في محافظة كركوك و هو يومئذ طالب بالصف الرابع الإعدادي، و يقول بقصيدته: كنا محض صديقين لم يضفر احد للأخر حبلا او ينقض بمعول كنا

نتحاور بالهدب و بالشفتين لم نلمس بعضا بذريعة ان نعرف من منا الأطول لم نمعن تحديقا ببعضينا فكلانا قبل تعارفنا لم يغطس عوما بجدول

كان الإحساس بما نخفي مستورا بقناع و قار فكلانا محض زميلين بمصطبتين من الأحجار لا تلاتجفان من البرد و نحن تذوبنا الأمطار لكني كنت الى

شيء بها اهفو شيء يؤكل و أحس بأن هي مثلي تهفو الى شيء بي يؤكل و خلاصة قصتنا انا كنا نتحين ان نأكل بعضا دون خدوش كنا بغابات

الحب الوادع نرعى مثل و حوش قصيدة من حب لا يقوى الا على الحب تعود القصيدة للشاعر عبدالواسع السقاف، و هو عبدالواسع طه محمد

السقاف، شاعر و كاتب صحفي يمني، اول من حصل على عضوية المجلس العالمي للصحافة الفخرية باليمن، نتيجة لإسهاماته بمجال الكتابة

الصحفية و الأدبية ابان ثورة 11 فبراير الشبابية السلمية، ثورة الشباب اليمنية و من اوائل الشعراء اليمنيين الذين ادرجت اسماؤهم بالموسوعة

الكبرى للشعراء العرب باصدارها الأول، و يقول بقصيدته: ان كان يرضيك انني انا ابكي و الناس يا ليلى عن دمعتي تحكي فلأجل

أرضيك، و لأجل عينيك و لكل ما فيك، ابكي و لا اشكي لا العار يثنيني، كلا و لا خوفي الا على قلبي ان يثنني عنك من بعد

إخلاصي، و غيابك القاسي يا من صقلتيني بالهجر و الترك ان غبت عن عيني، الضر يؤذيني و آتيه من حزني بالبحر كالفلك و إذا

ذكرتيني، ريآك يأتيني فيعود ادراكي بالواقع المبكي بغرفتي و حدي، حزني يضيفني خبزا من الأوهام، كأسا من الضنك ما

عاد احساسي بالعمر يعصمني من صورة كانت بخافقي نسكي لا انت تنسيني، حتى انا انسى او انت تحييني، و تردي لي ضحكي

يرضيك ان احيا عبدا لذكراك لا شيء بكفي، و الغير بملكي تسقيه احلامي، بكؤوس ايامي و أنا على جمر اقتات من شوكي

جذلى بصورته، سكرى ببسمته بمضغ سيرته ربما صار كالعلك حتى اذا غاب، و ذكرت اطيافي بلمحة تأتي تحكي على السلك

لتسائلي عني، ان شئت ايقاظي من عالم الإدراك لعالم الشك فأريك اخباري بشاشة المحمول كالزهر لوحات رسامها تركي

والدمع يكسوني و يطهر الآلام و هواك ينضخني بأطايب المسك الحب يا ليلى اسقيه من دمعي مهما قلعتيه فبذوره منك من

حب لا يقوى الا على حب لو كان من يهوى بغاية الفتك قصيدة حب و هجر على جسم فيه سقم تعود القصيدة للشاعر ابن الزيات، و هو

محمد بن عبدالملك بن ابان بن حمزة، ابو جعفر المعروف بابن الزيات، و زير المعتصم و الواثق العباسيين، و عالم باللغة و الأدب، من بلغاء الكتاب

والشعراء، نشا ببيت تجارة بالدسكرة قرب بغداد و نبغ فتقدم حتى بلغ رتبة الوزارة، و عول عليه المعتصم بمهام دولته، و ايضا ابنه الواثق

ولما مرض الواثق عمل ابن الزيات على تولية ابنه و حرمان المتوكل فلم يفلح، و ولي المتوكل فنكبه و عذبه الى ان ما ت ببغداد، و كان من العقلاء الدهاة

وفي سيرته قوة و حزم، و يقول بقصيدته: حب و هجر على جسم فيه سقم العيش عن ذا سريعا سوف ينصرم حياة ذا موته و الموت عيشته ما خير

عيش اذا ما زالت النعم ارى المحبين ربما طال البلاء بهم حتى كأن هواهم فيهم نقم عرفت هذا بنفسي و علتهم ربما يرحمون و لم ارحم كما رحموا

جاء الكتاب بما ربما كنت احذره يا و يلتا لي مما سطر القلم قالت تحقق ما كنا نزن فيه فالنار بين ذوي الأضغان تضطرم اليك عني فإن القوم ربما نذروا ان

يقتلوك الا فاسلم و لا سلموا لولا مخافة ان يشجى بقيلهم لما تفوه منهم بالوعيد فم لا كنت ان عاقني عن ان ازوركم و كلهم شاهد خوف لما زعموا

قصيدة اغنية حب تعود القصيدة للشاعر لطفي زغلول، و هو من مواليد مدينة نابلس – فلسطين، النجل الأكبر للشاعر الفلسطيني الراحل “عبد

اللطيف زغلول”، حاصل على شهادة ليسانس بالتاريخ السياسي، و دبلوم التربية العالي، و ما جستير بالعلوم التربوية، و الدكتوراه الفخرية من

الجمعية الدولية للمترجمين و اللغويين العرب، و يقول بقصيدته: الون ذلك المدى بالقصائد .. انثرها انجما بالفضاء .. فتزهو الرؤى القا .. تمطر

العبارات عبيرا فكل قصيدة عشق .. تصير و ثيقة عشق .. و كل كتاب .. سفيرا يحدث عنك و عني .. و يروي العديد العديدا يقول بأنك انت التي سحرتني

فصرت انا شاعرا .. ببلاط جلالة سحرك .. و حدي لأنك لم تعشقي الشعر قبلي و لن تفتحي دفتر الشعر بعدي و أنك انت التي توجتني .. على دولة

العاشقين .. اميرا و أنك انت التي اسرتني فأفنيت ازهار عمري و أعلنت ببوح شعري بأني رفضت التحرر منك و من قيد اسري و أني اصر .. اصر ..

على ان اظل اسيرا

رسائل حب قصيرة

 رسائل حب جميلة

صور










68 views